العودة   ~ملتقى الأشراف ~ > ملتقى الأنـــساب > ملتقى العباسيين
المنتدى على الفيس بوك اشترك معانا

الملاحظات

ملتقى العباسيين حديث(اللهم أغفر للعباس وولده مغفرة ظاهرة وباطنة لاتغادر ذنبا اللهم أحفظه في ولده)


إضافة رد
 
أدوات الموضوع إبحث في الموضوع انواع عرض الموضوع
#1  
قديم 25-02-2009, 06:58 PM
الجعلي.
مشرف الأشراف العباسيين
الجعلي غير متواجد حالياً
لوني المفضل #000000
 رقم العضوية : 553
 تاريخ التسجيل : Jun 2008
 المشاركات : 333 [ + ]
 التقييم : 14
 معدل التقييم : الجعلي is on a distinguished road
بيانات اضافيه [ + ]
افتراضي الشاعر محمد سعيد العباسي



هو محمد سعيد بن محمد شريف بن نور الدائم، من قبيلة الجموعية، إحدى قبائل المجموعة الجعلية العباسية، و اشتهر بمحمد سعيد العباسي.
ولد العباسي عام 1880م بعرديب بالنيل الأبيض، و انتقل به والده محمد شريف في حوادث المهدية إلى أم مرح شمال أم درمان و عمره سبع سنين، و أدخله خلوة -كتاب- عمه الشيخ زين العابدين الشيخ أبي صالح، و خلوة -كتاب- الشيخ عوض الكريم الأزهري بأم درمان، إلى أن بلغ العشرين، و أخذ عن علماء عصره أمثال الشيخ محمد البدوي.

و في عام 1899 التحق بالكلية الحربية المصرية، و لكنه استقال منها بعد عامين. و قد نشأت بينه و بين الشيخ عثمان زناتي مدرس اللغة العربية بالكلية الحربية صلة روحية عظيمة.

و ذهب العباسي مرة أخرى لمصر مع والده عام 1906م، و لما توفي والده محمد شريف عام 1907م كان عمره ثمانية و عشرين عاماً.

و كان مولعاً بحياة البادية، و كان يزور الكبابيش لعدة أشهر كل عام في الثلاثينات.

له من الأبناء محمد، و ضياء الدين، و محمد شريف، و نور الدائم، و الطيب، و مالك، و ثريا، و رقية، و إسماعيل.

و توفي صاحب الترجمة عام 1962م، فعليه رحمة المولى عز و جل، و أسكنه فسيح جنانه.

و لقد كان أفراد من هذه الأسرة الكريمة أصدقاء للوالد، و أذكر منهم المرحوم الطيب بن محمد سعيد العباسي، و هو شاعر ورث رقة الكلام، و بلاغة الأوصاف عن والده فتجلى ذلك شعراً راقياً، دافئاً، مفعماً بالمعاني الجميلة.

و كذلك أبو الحسن بن الطيب بن محمد سعيد العباسي، و الذي أخذت عنه بعضاً من هذه الترجمة الموجزة، بالإضافة لما نقلته عن كتاب الموسوعة للبروفيسور عون الشريف قاسم.

قال العباسي بإحداى قصائد ديوانه، في قصيدة "آلي"، يتذكر فيها أهله و حنينه إليهم:

يا مخبري بحديث أهل البان *** و مروّحي بالجزع من نعمان
أعد الحديث فدتك نفس مولع *** يبكي الطلول مدمع هتان
بالله هل وادي العقيق و ماؤه العذب *** الزلال و ضاله المتداني
كالعهد زاهٍ زاهر أم غيرت *** منه السنون و طارق الحدثان
قسماً بعهد لم أخنه و منتدى *** سامرت فيه أحبتي و زماني
إن حقق الله المنى و تبدلت *** تلك النوى و رجعت الأوطان
لأجددن من المشاهد روضة *** غنّا و أسقيها بدمع قان


و قال في قصيدته "ذكريات"، يحكي عن أيامه عندما كان يقيم بمصر:


أقصرتُ مذ عاد الزمانُ فأقْصَرا *** وغفرتُ لما جاءني مُستغفِرا
ما كنتُ أرضى يا زمانُ لَوَ انني *** لم ألقَ منكَ الضاحكَ المستبشرا
يا مرحباً قد حقّق اللهُ المنى *** فعلَيَّ إذ بُلّغْتُها أن أشكرا
يا حبّذا وادٍ نزلتُ، وحبذا *** إبداعُ من ذرأ الوجودَ ومن برا
مِصْرٌ، وما مصرٌ سوى الشمسِ *** التي بهرتْ بثاقب نورِها كلَّ الورى
ولقد سعيتُ لها فكنتُ كأنما *** أسعى لطيبةَ أو إلى أُمِّ القُرى
وبقيتُ مأخوذاً وقيّدَ ناظري *** هذا الجمالُ تَلفُّتاً وتَحيُّرا

فارقتُها والشَّعرُ في لون الدجى *** واليومَ عدتُ به صباحاً مُسْفِرا
سبعون قَصّرتِ الخُطا فتركنَني *** أمشي الهُوينى ظالعاً مُتَعثِّرا
من بعد أنْ كنتُ الذي يطأ الثرى *** زهواً ويستهوي الحسانَ تَبختُرا
فلقيتُ من أهلي جحاجحَ أكرموا *** نُزُلي وأولوني الجميلَ مُكرَّرا
وصحابةً بَكَروا إليَّ وكلُّهم *** خَطَب العُلا بالمكرمات مُبَكِّرا
يا من وجدتُ بحيّهم ما أشتهي *** هل من شبابٍ لي يُباع فيُشترى؟
ولَوَ انّهم ملكوا لما بخلوا بهِ *** ولأرجعوني والزمانَ القهقرى
لأظلَّ أرفل في نعيمٍ فاتني *** زمنَ الشبابِ وفِتُّه مُتحسِّرا


و هكذا تنطق كلماته روعة، و مشاعر فياضة، نلمس في كل كلمة نبض عاطفة الشاعر، و دفء أحاسيسه و صدقها، و التي خلدها في ديوان، سمي باسمه "ديوان العباسي"، و ليكون الاسم هو صفة القصائد بين دفتي الكتاب، و ما أصدقه من عنوان.


أما ابنه الطيب، فهو رقم آخر كوالده، أثرى الساحة الأدبية، بجانب عمله في سلك القضاء.
و أهداني مك الجموعية، حضرة المك دفع الله بن محمد بن ناصر، الذي زرته بحي العباسية الشهير بأم درمان، أهداني كتاب "الجموعية،،، عبق التاريخ و عمق الأصالة"، أنقل لكم بعض ما جاء بالكتاب -بتصرف-:

"ولد القاضي و الشاعر الطيب محمد سعيد العباسي في 1926م، و هو ابن أسماء بنت الزبير باشا -جده لأمه-، و الأستاذ محمد شريف نور الدائم (أستاذ الإمام محمد أحمد المهدي) جده لوالده.

تلقى تعليمه الأول بخلوة عمه الشيخ محي الدين أبو قرين بالجيلي موطن جده لأمه الزبير باشا.

و بعد فترة دراسية أخرى سافر إلى أرض الكنانة حيث درس المرحلة الثانوية في مدرسة حلوان بمصر، و التحق بعدها بجامعة القاهرة، حيث حصل على الليسانس في القانون من جامعة القاهرة في عام 1953م.

عمل بالتدريس بادئ ذي بدء، ثم المحاماة، و بعدها التحق بالسلك القضائي بالسودان عام 1957م، ثم ترقى لقاضي المديريات الثلاث الجنوبية، و في عام 1972م ترقى إلى قاضي محكمة استئناف الخرطوم.

و في عام 1975م كان رئيساً لمحكمة استئناف غرب السودان بالأبيض.
و في 1975-1978م كان رئيساً لمحكمة شمال كردفان و جنوب كردفان و دارفور.
و في 1978م ترقى إلى قاضي المحكمة العليا.
و في أواخر 1978م تقدم للمعاش الاختياري.
من 1979-1996م عمل مستشاراً للمجلس الاستشاري الوطني في أبوظبي بدولة الإمارات العربية المتحدة.
و من ثم حضر للسودان في يوليو 1996م و عمل مستشاراً قانونياً و محامياً و موثقاً للعقود.

من مؤلفاته:

1- مختارات من شعر الطيب العباسي صادر في أبوظبي 1988م.
2- ديوان العباسيات صادر في السودان 1999م.

و له قصيدة تغنى فيها بالأخوة السودانية المصرية:

أخي يا ابن مصر فتاة الكفاح *** و أم الحضارة بين الأمم
إذا ما طوتك غيوم الزمان *** طوتني دياجيرها و الظلم
و إن سقط الدمع من مقلتيك *** بكيت بقلبي دمون و دم
و تأسى روافد بحر الغزال *** إذا ما بدمياط خطب ألم
و أما زأرت بشط القنال *** وثبت إليك خفيف القدم
نذود معاً عن حياض الجدود *** و رهط الأبوة منذ القدم
فأني نصيرك في الضفتين *** و أنت نصيري على كل هم
أخي ودع الحقل حتى نعود *** و جرد حسامك و ارمي القلم
و فجر أناشيدنا الثائرات *** أناشيد وحدتنا و العلم
لنبدأ عهد الكفاح الأليم *** في ورده يستطاب الألم
و هب ثائراً لا تمل الصراع *** و كن في ثباتك طوداً أشم

توفي الطيب بن محمد سعيد العباسي العام الماضي -2008.

رحم الله الطيب و أبا الطيب العباسي، و آله أجمعين، لقد قدمت أسرتهم العديد من الأسماء اللامعة التي لن تنسى في تاريخ السودان، على الصعيد السياسي و الأدبي و الثقافي.







 توقيع : الجعلي

محمد بن عثمان الجعلي العباسي

رد مع اقتباس
قديم 26-02-2009, 08:44 AM   #2
"محمد العباسي ~<
ملتقى نشيط


الصورة الرمزية محمد العباسي
محمد العباسي غير متواجد حالياً

بيانات اضافيه [ + ]
 رقم العضوية : 1073
 تاريخ التسجيل :  Nov 2008
 المشاركات : 68 [ + ]
 التقييم :  10
لوني المفضل : #000000
افتراضي رد: الشاعر محمد سعيد العباسي



رحمهم الله رحمه واسعه
وجزاهم الله عنا خيرا






 

رد مع اقتباس
قديم 28-02-2009, 02:26 PM   #3
"العرماني الجعلي العباسي ~<
ملتقى نشيط


الصورة الرمزية العرماني الجعلي العباسي
العرماني الجعلي العباسي غير متواجد حالياً

بيانات اضافيه [ + ]
 رقم العضوية : 880
 تاريخ التسجيل :  Oct 2008
 المشاركات : 46 [ + ]
 التقييم :  10
لوني المفضل : #000000
افتراضي رد: الشاعر محمد سعيد العباسي



شكراً اخي الجعلي على إثارتك لدواعي الشوق القديم

ما زلت أذكر كيف أننا كنا نصدح بلحن قصيدة العباسي في وصف (مِـلّـيِط) تلك المدينة الجميلة التي تقبع في حضن دارفور بغرب السودان.

والقصيدة درسناها في الصف الخامس الابتدائي، وهذا نصها:

حيّاكِ «ملّيطُ» صوبُ العارضِ الغادي = وجاد واديكِ ذا الجنّاتِ من وادِ
فكم جلوتِ لنا من منظرٍ عَجَبٍ = يُشجي الخليَّ ويروي غُلّةَ الصادي
أنسَيْتِني بَرْحَ آلامي وما أخذتْ = منا المطايا بإيجافٍ وإيخاد
كثبانُكِ العفرُ ما أبهى مناظرَها = أُنسٌ لذي وحشةٍ، رِزقٌ لمرتاد
فباسقُ النخلِ ملءُ الطرفِ يلثم من = ذيلِ السحابِ بلا كدٍّ وإجهاد
كأنه ورمالاً حوله ارتفعتْ = أعلامُ جيشٍ بناها فوق أطواد
وأعينُ الماءِ تجري من جداولها = صوارماً عرضوها غيرَ أعماد
والوُرْقُ تهتف والأظلالُ وارفةٌ = والريحٌ تدفع ميّاداً لميّاد
لو استطعتُ لأهديتُ الخلودَ لها = لو كان شيءٌ على الدنيا لإخلاد
أنتِ «المطيرةُ»في ظلّ وفي شجرٍ = فقدتِ أصواتَ رهبانٍ وعُبّاد
أُعيذ حسنَكِ بالرحمن مُبدعِهِ = يا قُرّةَ العينِ من عَينٍ وحُسّاد
وضعتُ رحليَ منها بالكرامة في = دارِ ابنِ بَجْدتِها «نصرِ بنِ شدّاد»
فاقتادتِ اللبَّ مني قَوْدَ ذي رسنٍ = ورقاءَ أهدتْ لنا لحناً بتَرداد
هاتي الحديثَ رعاكِ اللهُ مسعفةً = وأَسْعدي فكلانا ذو هوًى بادي
فحرّكتْ لهوى الأوطانِ أفئدةً = وأحرقتْ نِضوَ أحشاءٍ وأكباد
هوًى إلى النيل يُصبيني، وساكنُهُ = أُجلّه اليومَ عن حصرٍ وتَعداد
وحاجةٌ ما يُعنّيني تطلُّبُها = لولا زماني ولولا ضيقُ أصفادي
يا سعدُ «سعدُ بني وهبٍ» أرى ثمراً = فجُدْ فديتُكَ للعافي بعِنْقاد
وإنّ في بعض ما قد عافَ شاربُكم = إعتابَ ذي الفضلِ «يحيى» و«ابنِ عبّاد»
ورقاءُ إنّكِ قد أسْمعتِني حَسَناً = هيّا اسمعي فَضْلَ إنشائي وإنشادي
إنا نديمانِ في شَرْع النوى فخُذي = يا بنتَ ذي الطوقِ لحناً من بني الضاد
فربّما تجمع الآلامُ إنْ نزلتْ = ضدّين في الشكل والأخلاق والعاد
لا تُنكريني فحالي كلُّها كرمٌ = ولا يُريبكِ إتْهامي وإنجادي
وأنتَ يا عيدُ ليت اللهَ أبدلني = منكَ الغداةَ بعوّاد وأعواد
ما لي وللعيد والدنيا وبهجتِها = وقد مضى أمسِ أترابي وأندادي
أولئك الغرُّ إخواني ومن ذهبتْ = بهم مواسمُ أفراحي وأعيادي
مضَوْا، فهل علموا أني شقيتُ بمن = ألبستُه ثوبَ إعزازٍ وإسعاد؟
لم يُجْزِني، لاجزاه اللهُ، صالحةً = بِرّاً ببِرٍّ وإرفاداً بإرفاد
لقيتُه أمسِ في طِمْرين مقتحماً = دَوّاً بلا مركبٍ فيه ولا زاد
فظِلْتُ أُوسعه بِرّاً وتكرمةً = حتى غدا وَهْو ذو وشيٍ وأَبْراد
وحينما قلتُ إني قد ملأتُ يدي = إذ غرّني صوتُ إبراقٍ وإرعاد
تحوّل الحالُ عمّا كنتُ أسمع من = وعدِ المثوبةِ والزُّلفى لإيعاد
أبحتَ مني حِمىً قد كان ممتنعاً = حِمى البهاليلِ: آبائي وأجدادي
صيّرتَه بعد ذاك الأمنِ مَسْبعةً = تحمي مَرشّةَ أطيارٍ وآساد
إن ترضَ بالحكم فالقرآنُ ذا حَكَمٌ = وها أولو العلمِ والتاريخِ أَشْهادي
هادٍ يضلّ وحيرانٌ يُدلّ وما = طولُ البليّةِ إلا حيرةُ الهادي
أغرقتَها فانجُ إنْ كنتَ اللبيبَ ولا = أراكَ تسلم من بحرٍ وإزباد
واصبرْ تذقْ مُرَّ ما ذاق الذين بغَوْا = من قبلُ، واللهُ للباغي بمرصاد
لا تخدعَنَّكَ نُعْمْى قد حبَوْكَ بها = ولا الزعانفُ من رهطٍ وأجناد
فلستُ أيأسُ من عدل المليكِ بأنْ = يُخني عليهم كما أخنى على «عاد»
لثمتُ كفّاً ولا أدري الذي اشتملتْ = أصابعُ الصِّيدِ أم أشراكُ صَيّاد؟!
وليتَ شعريَ هل عَرْفَ السماحةِ ما = أشمُّ أم عَرْفَ «دارينا» و«بغداد»؟
مهامهٌ غرّني لمعُ السراب بها = ومذهبٌ لم أكن فيه بنَقّاد!
أستودع اللهَ ساداتٍ فقدتُهمُ = حدا بهم، حيث لا ألقاهُمُ الحادي
تحيّةُ اللهِ يا أيامَ ذي سَلَمٍ = أيامَ لم نخشَ بأسَ القاهرِ العادي
أيامَ كنا وكان الشملُ مجتمعاً = وحيُّنا حيُّ طُلاّب وقُصّاد
فإن جرى ذكرُ أربابِ السماحةِ أو = نادى الكرامُ فإنا بهجةُ النادي
لنا الكؤوسُ ونحن المنتشون بها = منّا السقاةُ ومنّا الصادحُ الشادي
واليومَ أبدتْ لنا الدنيا عجائبَها = بما نُقاسيه من حربٍ وأحقاد
وما رمى الدهرُ وادينا بداهيةٍ = مثل الأليمين: تفريقٍ وإبعاد
لم نجنِ ذنباً، ففيمَ الحيفُ مُقترَفٌ؟ = وما لنا اليومَ في سدٍّ وإيصاد
ما نحن «يأجوجُ» بل قومٌ ذوو أَرَبٍ = في الصالحات ولسنا قومَ إفساد
بني أبي أنتُمُ زيدٌ على مائةٍ = وما عدمتم أخا هديٍ وإرشاد
عزّ النصيرُ وقلَّ المستعانُ بهِ = ومَن يَهبّ إذا يُدعى لإنجاد
سِيروا كراماً على اسم اللهِ لا تهنوا = فدهرُكم دهرُ إصدارٍ وإيراد
فما الفلاحُ وما سعيُ الشعوبِ لهُ = لدى الحقيقةِ إلا سعيُ أفراد
إن يُرسلِ اللهُ من عليائه فَرَجاً = نُدرَكْ وإلا فكلٌّ رهنُ مِيعاد






 
 توقيع : العرماني الجعلي العباسي

عماد الدين، بن ‏حسين، بن ‏محمد، الزيدابي العرماني الجعلي العباسي.
من ذرية الشريف/ إبراهيم جَعَـل، بن إدريس، بن قيس، بن يمن، ‏بن عدي، بن قصاص، بن كرب، بن محمد، بن أحمد، بن ذي ‏الكلاع، بن سعد، بن الفضل، بن العباس المذهّب، بن محمد ‏الكامل، بن علي السجاد، بن حبر الأمة عبد الله، بن العباس، بن ‏‏عبد المطلب، بن ‏هاشم.‏



رد مع اقتباس
قديم 01-03-2009, 05:51 AM   #4
الجعلي.
مشرف الأشراف العباسيين


الصورة الرمزية الجعلي
الجعلي غير متواجد حالياً

بيانات اضافيه [ + ]
 رقم العضوية : 553
 تاريخ التسجيل :  Jun 2008
 المشاركات : 333 [ + ]
 التقييم :  14
لوني المفضل : #000000
افتراضي رد: الشاعر محمد سعيد العباسي



جزاك الله خيراً أخي محمد العباسي..
تسلم على المرور الكريم..






 

رد مع اقتباس
قديم 01-03-2009, 05:57 AM   #5
الجعلي.
مشرف الأشراف العباسيين


الصورة الرمزية الجعلي
الجعلي غير متواجد حالياً

بيانات اضافيه [ + ]
 رقم العضوية : 553
 تاريخ التسجيل :  Jun 2008
 المشاركات : 333 [ + ]
 التقييم :  14
لوني المفضل : #000000
افتراضي رد: الشاعر محمد سعيد العباسي



تسلم عزيزي العرماني على القصيدة، و التي هي تعبير صادق آخر لما دار في مكنون الشاعر من مشاعر و أحاسيس..
أشكرك كثيراً.. و جزاك الله خيراً..






 

رد مع اقتباس
قديم 02-03-2009, 03:21 PM   #6
"المستنصر بالله ~<
ملتقى نشيط


الصورة الرمزية المستنصر بالله
المستنصر بالله غير متواجد حالياً

بيانات اضافيه [ + ]
 رقم العضوية : 193
 تاريخ التسجيل :  Feb 2008
 المشاركات : 181 [ + ]
 التقييم :  10
لوني المفضل : #000000
افتراضي رد: الشاعر محمد سعيد العباسي



العباسيين اعزهم الله وزاد مددهم واكثر عددهم






 

رد مع اقتباس
قديم 07-04-2009, 10:30 PM   #7
"العباسيات الهاشميات ~<
ملتقى حـركي


الصورة الرمزية العباسيات الهاشميات
العباسيات الهاشميات غير متواجد حالياً

بيانات اضافيه [ + ]
 رقم العضوية : 765
 تاريخ التسجيل :  Sep 2008
 المشاركات : 36 [ + ]
 التقييم :  10
لوني المفضل : #000000
افتراضي رد: الشاعر محمد سعيد العباسي



بارك الله فيك أخي الكريم على هذه المعلومات القيمة عن الأديب العباسي الكريم رحمه الله تعالى
ففي شعره رقة ، وفي رقته سبك ، وفي سبكه طبعٌ لا تطبُّع ،،
نشكركُ جزيلاً على إتحافنا بمعرفة هذا الشاعر الكبير ،،






 
 توقيع : العباسيات الهاشميات

وإذا أردتَ مديحَ قومٍ لم تـَــــمِــنْ
في مدحهمْ ، فامدحْ ( بني العباسِ )





رد مع اقتباس
قديم 17-04-2009, 09:35 AM   #8
الجعلي.
مشرف الأشراف العباسيين


الصورة الرمزية الجعلي
الجعلي غير متواجد حالياً

بيانات اضافيه [ + ]
 رقم العضوية : 553
 تاريخ التسجيل :  Jun 2008
 المشاركات : 333 [ + ]
 التقييم :  14
لوني المفضل : #000000
افتراضي رد: الشاعر محمد سعيد العباسي



شكراً لكن أخواتي العباسيات على تشريفكن و ذوقكن العالي..
تحياتي..






 

رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

أدوات الموضوع إبحث في الموضوع
إبحث في الموضوع:

البحث المتقدم
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع

المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
تذكير الغافل الناسي بشرف النسب العباسي - للشريف حسني بن أحمد العباسي الجعلي ملتقى العباسيين 8 23-10-2010 01:50 PM
الإمام الفاضل محمد عيد العباسي محمد العباسي ملتقى العباسيين 10 25-02-2009 02:38 PM
الموت بالمجان (الشاعر احمد مطر ) الشريف حسين راضي الشعر والمقالات وتراجم 5 23-01-2009 11:02 AM
طفح الكيل (الشاعر احمد مطر ) الشريف حسين راضي الشعر والمقالات وتراجم 4 23-01-2009 10:59 AM
الباوزير يودعون شيخهم ومنصبهم الشيخ عبد الله بن محمد (بن سعيد بن عبد الله) المتوكل ملتقى العباسيين 17 09-01-2009 10:00 AM


الساعة الآن 12:27 AM.


Powered by vBulletin® Version 3.8.4
Copyright ©2000 - 2014, Jelsoft Enterprises Ltd.
HêĽм √ 3.1 BY: ! ωαнαм ! © 2010



جميع الحقوق محفوظة لأعضاء ملتقى الأشراف
Management By Alrwaq.net Internet Services